جامعة جدة تحصل علي 3 منح وطنية لدعم المختبرات وتفعيل الأبحاث تطويرا للمجلات العلمية

جامعة جدة تحصل علي 3 منح وطنية لدعم المختبرات وتفعيل الأبحاث تطويرا للمجلات العلمية
جامعة جدة تحصل علي 3 منح وطنية لدعم المختبرات

شاركت جامعة جدة في مبادرة إعادة تفعيل ودعم المختبرات والمراكز البحثية والتي استطاعة من خلالها الحصول علي 3 منح وطنية، حيث أنها مثلت كإحدى الجامعات السعودية في مجال البحث العلمي والابتكار والتي تم تقديمها من قبل  هيئة الأبحاث لإيجاد حلول مبتكرة وغير تقليدية وذات وأولية بالمجالات العلمية بالمملكة العربية السعودية، وبالتالي حققت جامعة جدة الكثير من التقدم من خلال تلك المنح.

جامعة جدة تحصل علي 3 منح وطنية لدعم المختبرات وتفعيل الأبحاث تطويرا للمجلات العلمية
جامعة جدة تحصل علي 3 منح وطنية لدعم المختبرات

هدف برنامج دعم المختبرات والمراكز البحثية

يهدف البرنامج إلي إيجاد حلول متطورة وأفكاره مبتكرة غير المعتادة وتطبيقها داخل المجال العلمي البحثي الوطني دعما للتطوير والتقدم والتطلع للمستقبل من خلال النظريات العلمية، ولذلك تم تقديم الدعم للمختبرات وتفعيل التكنولوجيا لزيادة ريادة المملكة في النمو.

هدف برنامج دعم المختبرات والمراكز البحثية
هدف برنامج دعم المختبرات والمراكز البحثية

الجهات البحثية الفائزة بالمنح لجامعة جدة

يمثل برنامج دعم المختبرات والمراكز البحثية احد اهم البرامج المتطورة لقطاع البحث داخل الجامع، حيث يمثل رؤيتها الحديثة للابتكار، ولذلك تسعي بكل الطرق للحصول علي دورا هاما ومميزات تنافسية من خلال هويتها البحثية بينها وبين الجامعات الإقليمية وأيضا الدولية، وبالتالي يتم تقديم الدعم والخدمات اللازمة للباحثين ليتمكنون من أجراء البحوث المختبرية وتطبيق النظريات العلمية علي ارض الواقع وابتكار حلول جديدة غير تقليدية، كما تمثلت المنح التي حصلت عليها جامعة جدة في 3 منح وهما كالتالي:

  • مختبر إدارة العمليات المستدامة والطاقة هو احدي الجهات البحثية الفائزة بالمنحة.
  • أيضا حصل مختبر إلكترونيات الطاقة والطاقة المتجددة علي المنحة.
  • كما تم منح المختبر الجامعي لطائرات “دون طيار” للخدمات اللوجستية الذكية بجامعة جدة.

وهنا يمثل مجال البحث والتطوير الأولوية الوطنية بالمملكة العربية السعودية، والتي نجحت جامعة جدا في أحراز تقدم كبير بخصوصة وحصلت علي 3 منح وطنية داعمه لهو ولدورها البارز في الدولة كعماد أساسي للمستقبل العلمي سواء دوليا أو عالميا.