موعد تطبيق الفوترة الإلكترونية لمن تجاوز دخلهم السنوي 25 مليون.. الضريبة والجمارك توضح

موعد تطبيق الفوترة الإلكترونية لمن تجاوز دخلهم السنوي 25 مليون.. الضريبة والجمارك توضح
موعد تطبيق الفوترة الإلكترونية

صرحت هيئة الضريبة والجمارك عن موعد تطبيق الفوترة الإلكترونية لمن تجاوز دخلهم السنوي 25 مليون ريال، حيث تبذل هيئة الزكاة والضريبة والجمارك في هذا الإطار جهوداً مستمرة لتنفيذ مشروع الفوترة الإلكترونية، وذلك كجزء من استراتيجية المملكة لتعزيز النمو الاقتصادي وتعزيز التحول الرقمي في جميع القطاعات، بدءًا من قطاع المال والأعمال، وقد تم إطلاق مشروع الفوترة الإلكترونية في ديسمبر 2021، وهو مشروع طموح يتم تنفيذه على مرحلتين، حيث يتم تقسيم الشركات والمنشآت الخاضعة للضريبة إلى شرائح وفقًا لإجمالي الدخل الذي حققته تلك الشركات في العامين السابقين، وتهدف هذه المراحل المتعددة إلى تسهيل وتيسير تبني الفوترة الإلكترونية وتحقيق التحول الكامل نحوها.

موعد تطبيق الفوترة الإلكترونية لمن تجاوز دخلهم السنوي 25 مليون.. الضريبة والجمارك توضح
موعد تطبيق الفوترة الإلكترونية

موعد تطبيق الفوترة الإلكترونية لمن تجاوز دخلهم السنوي 25 مليون ريال

وقد تم تقسيم شرائح الفوترة الإلكترونية إلى عدة مجموعات وفقًا لإجمالي الإيرادات السنوية للمنشآت المعنية، وحتى الآن تم تحديد عشر مجموعات أو شرائح تخضع لمرحلة الربط، في المجموعة التاسعة، تم تضمين جميع المنشآت التي تحققت إيرادات تزيد عن 30 مليون ريال سعودي من ضريبة القيمة المضافة خلال عامي 2021 أو 2022، وسيتم الربط مع هذه المجموعة اعتبارًا من 1 يونيو 2024.

أما في المجموعة العاشرة فتم تضمين جميع المنشآت التي تحققت إيرادات تزيد عن 25 مليون ريال سعودي من ضريبة القيمة المضافة خلال عامي 2022 أو 2023، سيتم الربط مع نظام الفاتورة اعتبارًا من 1 أكتوبر 2024، وبالتالي ستتم المراجعة والتطبيق للمجموعات التالية التي تحقق إيرادات أقل من المجموعات السابقة بعد مرور 6 أشهر من إعلان تطبيق الربط في المجموعات الأولى طبقا لتصريحات الضريبة والجمارك.

مشروع الفوترة الإلكترونية

ويهدف مشروع الفوترة الإلكترونية إلى تحسين عملية إصدار الفواتير وتبسيطها عبر النظام الإلكتروني، مما يساهم في زيادة الفاعلية والشفافية في عمليات التحصيل الضريبي، كما يوفر النظام المركزي للفوترة الإلكترونية مزايا عدة، مثل تسهيل عملية الإبلاغ الضريبي وتقديم التقارير، وتقليل الأخطاء والتلاعب وتسهيل عمليات  التحقق والمراجعة الضريبية.

ومن المتوقع أن يكون لمشروع الفوترة الإلكترونية تأثير إيجابي على القطاع الاقتصادي بأكمله، حيث سيساهم في تطوير المناخ الاستثماري وتحسين بيئة الأعمال في المملكة.